كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

ارتفاع الإصابات بـفيروس أيبولا والصحة تحذر من انتشاره

كتب محمد أبو سبحة 

حذرت (منظمة الصحة العالميةwho ) من انتشار فيروس (أيبولا Ebola) المعروف باسم (حمي أيبولا النزفية) في دول أخري من العالم واصفة اياه بـ "الوباء الخطير"، بعد أن بلغ عدد المصابين به أكثر من ألف خلال شهر يوليو فقط وهو رقم لم يسجل من قبل.
 


 

والبلدان الثلاثة الأكثر تضررا بالمرض هي (غينيا وليبيريا وسيراليون)، حيث سجلت بهم وفقا لأرقام منظمة الصحة العالمية، (672 حالة) وفاة، سجلت منها في ليبيريا وحدها (129 حالة)،  فيما يتواصل الإبلاغ عن حالات مرضية جديدة، وتنتشر مخاوف من انتشار سريع للمرض في جميع أنحاء العالم، خاصة لدى العاملين في الحقل الصحي، حيث توفي (الثلاثاء) الشيخ عمر خان كبير أطباء سيراليون في مجال مكافحة مرض إيبولا  متأثرا بالفيروس ذاته ليصبح بذلك ثاني طبيب يموت بسبب المرض بعد أحد كبار الأطباء في ليبيريا المجاورة الذي توفي قبل نحو اسبوع في مركز للعلاج في ضواحي العاصمة مونروفيا.

 

ويمكن أن يتسبب فيروس الأيبولا في إصابة البشر بفاشيات الحمى النزفية الفيروسية ويوقع في صفوفهم وفيات يصل معدلها إلى 90%.

 

وتشيير منظمة الصحة العالمية الي أن عدوى الإيبولا.. تنتقل إلى الإنسان بملامسة دم الحيوان او الانسان المصاب بالمرض أو إفرازاته أو أعضائه أو سوائل جسمه الأخرى، وتضيف أن حالات وثقت لانتقال الفيروس عن طريق التعامل مع قردة الشمبانزي والغوريلا وخفافيش الفاكهة والنسانيس وظباء الغابة وحيوانات النيص في الغابات المطيرة.

 

يتكون فيروس الإيبولا من خمسة أنواع مختلفة، هي: (زائير وبونديبوغيو وساحل العاج وريستون والسودان).

 

ويصاب مريض الايبولا بالحمى والوهن الشديد والآلام في العضلات والصداع والتهاب الحلق، كما يصاب بالتقيؤ والإسهال، ويترافق ذلك مع ظهور طفح جلدي واختلال في وظائف الكلى والكبد، ولا يمكن تشخيص حالات الإصابة تشخيصا نهائيا إلا في المختبر.

 

بينما الأخطر من كل ماسبق ذكره أن العدوى يمكن أن تنتقل خلال مراسم الدفن التي تشمل ملامسة جثة المريض المتوفى.

 

ووفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية فإنه لا يوجد علاج أو مصل محدد لحمى الإيبولا للانسان أو الحيوان حتى الآن،  رغم أن العديد من الأدوية الجديدة تحقق نتائج واعدة، لكن الأمر قد يستغرق عدة سنوات قبل الوصول إلى العلاج الفعال.

 

اعداد محمد أبو سبحة

فريق كل يوم معلومة طبية

اقرأ المزيد في قسم أخبار طبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *