ADVERTISEMENT

اعتقدت أنه صداع في البداية.. ولكنه كان بداية فقدان الذاكرة !

لم تكن تعلم الشابة فران جيل أن الصداع النصفي الذي تشعر بها، هو عرض لشئ أكبر تسبب في فقدان الذاكرة لاحقا وكأنها امتلكت دماغ جديدة!

حيث أصيبت فران جيل البالغة من العمر 25 عاما بالتهاب دماغي نادر، مما يؤدي إلى تورم دماغي، تسبب في دخولها في نوبة أدت إلى دخولها في غيبوبة لمدة أسبوع!

ADVERTISEMENT

الأطباء لا يعرفون ما الذي تسبب في حالتها، ولكن لديها حالة مناعة ذاتية للالتهاب الدماغي، والذي يسبب مهاجمة الجهاز المناعي للدماغ، والذي يمكن أن يكون سببه عدوى.

بعد استيقاظها من الغيبوبة التي استمرت لمدة أسبوع وجدت فران نفسها وكانها شخص آخر تماما لا يتذكر شيئا، خاصة في آخر سنوات من عمرها التي تحمل سنوات الدراسة وعلاقتها مع زوجها، وإن كانت تحتفظ ببعض الذكريات البسيطة عن أسرتها قبل أن تصاب بالحالة، ومازالت تشعر بأحاسيس غريزية مختلفة تجاه أسرتها.

جدير بالذكر أن الأمور تحسنت قليلا بعد حصول فران على ما يعرف بـتبادل البلازما بعد 10 أيام من دخول المستشفى، حيث تم استبدال خلايا الدم البيضاء الموجودة في جهاز المناعة التي كانت تهاجم دماغها.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6264085/Marine-biologist-25-loses-memory-rare-brain-infection.html
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد