ADVERTISEMENT

حافظوا على صحة أسنانكم للوقاية من الخرف

تشير الدراسة الجديدة إلى أن فقدان الأسنان مع التقدم في السن قد يعني زيادة احتمال الإصابة بمرض الخرف ، حيث اكتشفت دراسة يابانية أن الذين لا يزالون يحتفظون بمعظم أسنانهم حتى فوق سن الـ 60 عاما ، هم الأقل عرضة لتطوير مرض الخرف .

شملت الدراسة 1566 فرد من البالغين اليابانيين الذين كانوا يعانون من مرض الخرف ، حيث تمت مراقبتهم لمدة 5 سنوات بين عامي 2007 و 2012 ، و في بداية تلك الدراسة ، قد تم وضعهم في أربع فئات ، و ذلك كان وفقا لعدد أسنانهم ، و قد تراوحت تلك النسبة من لا شيء حتى 20 سن أو أكثر .

ADVERTISEMENT

بعد مرور ما يقرب من 5 سنوات و 3 أشهر ، كانت النتائج أن 11.5٪ من المتطوعين قد تطورت بعض أنواع الخرف لديهم ، بما في ذلك مرض ألزهايمر و مرض الخرف الوعائي ، و هو مرض يحدث عندما لا يصل الدم الكافي الذي يحمل الأكسجين والمواد الغذائية إلى جزء من الدماغ، مما يتسبب في تكسر الخلايا الدماغية العصبية.

وجد الباحثون أن نسبة احتمالات الاصابة بالخرف قد ارتفعت بالنسبة للمرضى المحتفظين بعدد معين من الأسنان يتراوح بين 10 و 19 سن من الأسنان المتبقية بنسبة 62٪ ، و ذلك بالمقارنة مع من لديهم 20 سن أو أكثر – مع العلم أن العدد الكامل للأسنان هو 32 سن – ، و ارتفع هذا الخطر إلى نسبة 81٪ لمن كان عدد اسنانهم يتراوح بين سن واحد و 9 أسنان .

أوضح الباحثون أن فقدان الأسنان على علاقة وثيقة بتطور مرض ألزهايمر ، و ليس بتطور مرض الخرف الوعائي ، و هذا على الرغم من الاشارة إلى أن هناك حالات نادرة قد طورت مرض الخرف الوعائي ، و قد فسر العلماء تلك العلاقة ، بأنه من الممكن أن يكون السبب وراء ذلك هو أن تسوس الأسنان و أمراض اللثة ، قد تؤدي إلى التهابات من الممكن أن تزيد من احتمالات الاصابة بألزهايمر ، بالإضافة إلى ذلك ، أن فقدان الأسنان قد تكون علامة على النقص العام في الرعاية والعادات الصحية طوال حياة الشخص .

ادعى العلماء أيضا ، أن المضغ قد يزيد من تدفق الدم و زيادة مستويات الأكسجين في الدم ، و هذا ما قد يجده الأشخاص الذين يحتفظون بالقليل من الأسنان صعبا ، وبالتالي يجعل تناول الطعام بشكل صحي صعب أيضا.

ADVERTISEMENT

و أخيرا ، صرح الباحثون القائمون على تلك الدراسة التي نشرت في مجلة الجمعية الأمريكية لطب الشيخوخة قائلين : ” هذه النتائج تؤكد أهمية دعم وتطوير الفرص لرعاية الأسنان و العلاجات الخاصة بها ، و بالأخص من جانب المحافظة على الأسنان لأقصى وقت ممكن ، و هذا لمحاولة الحد من خطر الإصابة بالخرف مع التقدم في السن ” .

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد