كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

بالصور والفيديو صور اول رجل أمركي حامل في العالم

 


توماس اثناء الحمل

 تم الاعتراف رسميا بأول رجل في العالم يحمل بالأجنة بدلاً من زوجته، وهو الأميركي توماس بيتي، الذي وضع ثلاثة أطفال حتى الآن، وقام أخيراً بالكشف عن بنية جسمه العضلية الجديدة بعد عام من ولادة ثلاثة أطفال على ثلاثة أعوام. ويقول توماس، 37 عامًا، أنه حقق هو وزوجته نانسي حلمهما بتكوين أسرة. ويتناول الآن هرمون تيستوستيرون ، الذكوري، لكي يعود جسمه وبنيته العضلية إلى سابق عهدها قبل الحمل، والذي زاد من وزنه مثلما يفعل في أي أم.

ويملك هذا الرجل "الأم" إذا صح التعبير طفلين وطفلة هم، جينسين لم يكمل العام، وسوزان ثلاثة أعوام، وأوستين عامين. وهو يعيش الآن في ولاية أريزونا الأميركية. وكان توماس ولد في العام 1974 في هاواي، كأنثى وكان اسمه تريسي لاغوندينو. وكان يقول عندما كان أنثى أنه طالما شعر بأنه رجل، وعندما وصل سنه إلى عشرين عامًا بدأ في الحصول على جرعات من هرمون الذكورة والذي منحه شعرًا في الذقن وصوتًا خشنًا وغير في أعضائه التناسلية، وفي العام 2002 قام بعملية استئصال لثدييه وتحول رسميًا إلى رجل.

ولكنه رفض أن يتم استئصال المهبل والرحم الموجودين في جسمه من أجل أن يستطيع الحمل بعدما اضطر الأطباء إلى استئصال رحمها، وكان هدفه هو تحقيق حلمه مع زوجته وإنجاب ثلاثة أطفال.

وقال توماس، في تصريح له منذ أكثر من ثلاثة أعوام إلى الإعلامية الأميركية الشهيرة أوبرا وينفري، إنه يحلم بالحصول على طفل وكان يجهل الطريقة ولكنه كان يحلم بذلك. وبعد ثمانية أعوام من حصوله على هرمون الذكورة توقف عن تعاطيه من أجل أن يحمل، وظلت بعض تأثيرات الهرمون ظاهرة عليه مثل شعر الذقن.

وحصل الزوجان على سائل منوي من متبرع غير معروف، وتم تخصيب توماس وحمل في العام 2007، ومنذ ذلك الحين انتشرت صور توماس وبطنه منتفخة كأي امرأة حامل، وظهر في العديد من البرامج الحوارية من أجل التحدث عن كيفية الحياة في أسرة متباينة الأجناس. وكشف توماس عن أنه كان يمارس الجنس مع زوجته نانسي على الرغم أنه لا يوجد عنده عضو تناسلي ذكري، وفسر ذلك بأن حصوله على هرمون الذكوره كبرت من حجم "البظر" الموجود في أعلى العضو التناسلي الأنثوي بحيث تقارب حجمه مع حجم العضو التناسلي الذكوري.

ويصاب توماس بالدورة الشهيرة ثمانية مرات في العام لا 12 كما يحدث لأي امرأة، وهي المفيدة لحمل المرأة. ويقول توماس إنه لا يستطيع الحمل إلى خلال أربعة أيام فقط في العام.

وكان الزوجان قد صرحا من قبل أنهما يرغبان في الحصول على طفل رابع ولكن الصورة الأخيرة التي نشرت لتوماس لا تؤكد ذلك، لأن عضلات بطنه في الصورة مشدودة مثل الرجال وهو ما يدل على أنه يحصل على هرمون الذكورة. وعلى الجانب الآخر واجه الزوجان مشكلات مالية كبيرة وأعلنا إفلاسهما وهما الآن يبحثان عن تجارة جديدة من أجل توفير مستلزمات الحياة الطبيعية لأسرتهما، ويفكر توماس الآن في أن يعمل في الاستشارات الصحية وأن يكون مدربًا خاصًّا معتمدًا على دراسته السابقة.

وقال توماس أيضًا إنه واجه هو وأسرته مشكلة كبيرة عندما انتقل إلى العيش في ولاية أريزونا أخيرًا لأنه كان مضطرًّا للتعامل مع جيران وأناس جدداً، فعندما وصلوا إلى منزلهم، الجديد كان كل الجيران يحدقون به، وأضاف أنه لا يخرج مع زوجته خارج البيت لكي لا تتأذى من تحديق المارة به. 

 

 

المصادر
Aboutcom

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *