كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

الرئيسية
Advertisement

تحذير من أدوية مغشوشة لعلاج «الضعف الجنسي»

كشفت وزارة الصحة وجود منتجات عشبية مغشوشة في دبي ، تحمل اسم منتج أصلي مصرح بتداوله، يستخدم في علاج الضعف الجنسي.

Advertisement

وقال تعميم أصدرته وزراة الصحة في دبي وحسبما ورد في صحيفة الامارات اليوم، إن المنتجات المغشوشة، تستخدم لعلاج الضعف الجنسي عند الرجال، وتحمل اسم منتج «فيجراكس»، مطالبة بتوخي الحذر عند الشراء، والتأكد من أن المنتج أصلي.

وطالب التعميم مديري المناطق الطبية، والمستشفيات الحكومية والخاصة، ومسؤولي الصيدليات الخاصة، بتوخي الحيطة بخصوص هذا المنتج.

 

وتفصيلاً، قالت الوزارة إنها اكتشفت وجود منتجات دوائية مغشوشة، تروج بدعوى قدرتها على علاج الضعف الجنسي لدى الرجال، مشيرة إلى أن هذه المنتجات هي مقلدة لمنتج أصلي، يحمل اسم «فيجراكس».

Advertisement

وأوضحت أن «منتج (فيجراكس) مسجل في وزارة الصحة من إنتاج شركة كندية، وصالح للاستعمال، لكن تبين أن هناك مستحضرات أخرى، غير مسجلة في إدارة التسجيل والرقابة الدوائية بوزارة الصحة، تحمل الاسم نفسه، ما يعني أنه غير مصرح بتداولها في الدولة».

وأضافت، في تعميم أصدره وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص الدكتور أمين حسين الأميري، «تبين أيضا أن بعض تلك المنتجات المقلدة تحوي مادة كيميائية، هي (سيلدينافيل) غير معلن عنها على عبوات العقار»، وهي مادة لها آثار جانبية عدة، من بينها ارتفاع ضغط الدم، وتعد الوزارة عدم ذكر بعض المكونات على عبوات الدواء «غشاً للمرضى، يمثل خطورة على صحتهم»، مشيرة إلى أن «هذه المنتجات المقلدة استوردت بطرق غير رسمية، وليس من خلال الوكيل الرسمي لها». وأرسلت الوزارة تعميمها إلى مديري المناطق الطبية والمستشفيات والصيدليات الحكومية والخاصة، ووجهت نسخاً منه إلى وزارة البيئة والمياه، باعتبارها مسؤولة عن البلديات، تحسبا لبيع هذه المنتجات المقلدة في الأسواق.

كما وجهت نسخاً من التعميم إلى هيئتي الصحة في دبي وأبوظبي، والهيئة العامة للمواصفات والمقاييس، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ومدينة دبي الطبية.

ولفتت إلى أن «هذا التحذير موجه إلى جميع مزاولي الرعاية الصحية لمتابعة مرضاهم»، داعية إلى توخي الحيطة والحذر، والتأكد من وجود ملصق الوكيل على العبوة قبل استخدامها».

يشار إلى أن وزارة الصحة أصدرت تحذيرات عدة، للمواطنين والمقيمين، تطالبهم بعدم الاتجاه إلى الأدوية غير المرخص بتداولها، من قبل وزارة الصحة، والقطاعات الصحية في الدولة، حماية لصحتهم من مخاطر الغش الدوائي».

Advertisement

وأكد الدكتور أمين الاميري أن «الوزارة تعمل دوما على حماية المواطنين والمقيمين، من استخدام مستحضرات دوائية خطرة». لافتا إلى أن قائمة الادعاءات، التي يروج لها غير الأطباء للادوية التي تشكل خطرا على الصحة، تشمل زيادة القوة الجنسية، وإزالة آلام المفاصل، وتبييض البشرة، وعلاج تساقط الشعر، وتخفيض نسبة الدهون، إلى جانب تخفيض نسبة السكر في الدم، وتصفية وتنقية الدم، ومكافحة الشيخوخة.

وأوضح أن «بعض تلك المنتجات يتم الترويج لها عبر مواقع (الإنترنت)، وعبر إعلانات غير مرخصة من قبل إدارة الإعلانات الصحية في وزارة الصحة، كما أن بعض متاجر الأعـشاب تـقدمها إلى عـملائها، وتقدم أيضا أدوية محـضرة محـليا، لا تستـند إلى معايير صيدلانية، وبها مواد سامة».

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل