كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

تدابير سعودية مشددة لمواجهة فايروس ” كورونا ” خلال موسم الحج


كتب – محمد أبو سبحة 

حرصاً علي خلو موسم الحج المقبل من أي مشاكل صحية , خاصة بعد تزايد عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا في السعودية ؛ أعلنت وزارة الصحة السعودية عن حزمة تدابير وقائية مشددة لمواجهة تفشي المرض بين الحجاج هذا العام.
 

وكانت الأيام القليلة الماضية شهدت تزايد في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في السعودية وفقاً لبيانات رسمية صادرة عن وزارة الصحة السعودية فقد تم الإعلان خلال الأسبوع الماضي عن إصابة 6 أشخاص بفيروس كورونا، كما تم تسجيل 5 حالات وفاة بسبب الفيروس ممن أصيبوا بالمرض في فترات سابقة.
 

ولكن الملاحظ في الحالات التي أعلن عنها هو التنوع في أعمار المصابين، إذ تم تسجيل حالات للمرض لدى الأطفال والشباب، بخلاف المرات السابقة التي كان كبار السن هم الأكثر إصابة بالفيروس، كما تضمنت إصابة عدد من العاملين في القطاع الصحي.
 

وفي سياق متصل دعت وزارة الصحة كبار السن والحوامل والأطفال والمصابين بأمراض مزمنة، وخصوصاً القلب والسكري أو الذين يعانون من مشاكل في التنفس أو الكلى وضعف المناعة من تجنب الحج في هذا العام حفاظاً على صحتهم.
 

وعن التدابير التي تقوم بها وزارة الصحة لمواجهة هذا الفيروس، خصوصاً من القادمين للحج من الخارج وتحديداً من البلدان التي تفتقر للتدابير الصحية ، صرح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة خالد مرغلاني لـ "سكاي نيوز عربية" أن الوزارة ستتمكن من التعامل مع فيروس كورونا خلال موسم الحج عبر تطبيق نظام الترصد الوبائي ومناظرة القادمين لأداء المناسك عبر المنافذ عن طريق أخذ عينات من المرضى الذين تنطبق عليهم أعراض تعريف الحالة، حسب تعريف منظمة الصحة العالمية واللوائح الإرشادية للجنة العلمية الوطنية.
 

بالإضافة على ذلك، سيتم التأكد من مدى تطبيق القادمين للإشتراطات الصحية، بما فيها التأكد من حصولهم على التطعيمات المطلوبة، وأن الوزارة لديها الإستعداد الكافي للحد من وصول الفيروس أو إنتقاله من الحجاج وإليهم.
 

وشدد "مرغلاني" على أن خبرة السعودية الطويلة في التعامل مع الحشود البشرية الهائلة التي تفد إليها كل عام تخوّلها للتعامل مع فيروس كورونا على الوجه الأمثل.
 

يشار إلى أن المملكة العربية السعودية نجحت خلال مواسم الحج السابقة بتجاوز إختبار مكافحة تفشي وباءين خلال العشر سنوات الماضية أولهما "سارس" في عام 2003 ، و"أنفلونزا الخنازير" عام 2009 ، ولكن الفرق هذة المرة أن السعودية هي البؤرة الرئيسية لإنتشار فيروس كورونا.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *