كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

زراعة أول بانكرياس صناعي لطفل استرالي

كتب- محمد أبو سبحة:

 

بعيداً عن الاستخدام التقليدي لحقن الأنسولين؛ حظي طفل استرالي في الرابعة بأول بانكرياس صناعي اعتبره باحثون أول علاج من نوعه في العالم لمرض السكري من النمط الأول.

 

 

وأصبح كزافييه هايمز أول مريض يستخدم العضو صناعي بعد تجارب سريرية. وهذا الجهاز موصول إلى جسمه بواسطة عدة أنابيب أدخلت تحت الجلد لتسريب الأنسولين عبر الدم.

 

وتعمل مضخة الأنسولين علي ايقاف الاثار الجانبية للمرض عندما لا يفرز جسم المريض ما يكفي من الأنسولين Insulin ، -الهرمون الذي ينظم مستويات السكر-، مثل الحقن اليومية.

 

وقالت دائرة الصحة في مقاطعة ويسترن استراليا في بيان "هذه التكنولوجيا تقلد الوظيفة البيولوجية للبانكرياس راصدة مستويات الجلوكوز المنخفضة لإيقاف فرز الأنسولين للحؤول دون عواقب خطيرة لانخفاض مستوى الغلوكوز مثل الغيبوبة واحتمال الموت". بينما يوضح البيان تاريخ إجراء العملية.

 

وأوضحت مؤسسة أبحاث السكري لدى الأحداث الممولة للأبحاث  التي أدت إلى تطوير هذا الجهاز أن هذه التكنولوجيا ترصد مستويات الجلوكوز وتوقف فرز الأنسولين قبل 30 دقيقة حتى من الإصابة بانخفاض كبير في مستوى السكر.

 

وعلق تيم جونز من مستشفى الاميرة مارغريت للأطفال في بيرث حيث حصل هايمز على الجهاز "هذا الجهاز يرصد احتمال الاصابة بنوبة نقص السكر في الدم قبل حصولها فيوقف الانسولين قبل ذلك".

 

وأضاف "تستأنف المضخة اوتوماتيكيا ضخ الأنسولين عندما يعود مستوى الغلوكوز الى الارتفاع ما يشكل اختراقا طبيا كبيرا".

 

وقالت والدة هايمز ان الجهاز حسن من الان حياة طفلها الذي يعاني من المرض منذ سن الثانية تقريبا.

 

وأوضحت ناومي هايمز "وجود المضخة يطمئنا إلى ان كزافييه في أمان عندما ننام جميعا خلال الليل. وهو مقاوم للمياه اي ان بامكانه ان يمارس رياضات مائية ونشاطات مثل اصدقائه وافراد عائلته".

 

وطور الجهاز بعد خمس سنوات من التجارب السريرية في مستشفى الأميرة مارغريت للأطفال وفي مستشفيات استرالية أخرى. وتبلغ كلفته نحو ثمانية آلاف دولار.

 

سكري النمط الأول Diabetes mellitus type: هو نمط من أنماط السكري ناتج عن تدمير مناعي ذاتي لخلايا بيتا المنتجة للإنسولين في البنكرياس، ويعرف أيضًا باسم السكّري المعتمد على الإنسولين. ونقص الإنسولين الناتج عن تدمير الخلايا المنتجة له يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم والبول.

 

 الأعراض المركزية:

كثرة التبوّل، زيادة العطش، وزيادة الجوع، اضافة الي خسارة الوزن.

 

العلاج:

إلى الآن  يُعالج النمط الأول بصورة أساسية – حتى أثناء المراحل الأولى – بحقن الأنسولين مع المراقبة المستمرة لمستويات جلوكوز الدم. ويمكن أن يصاب المريض الذي لا يتعاطى الأنسولين بالحماض الكيتوني السكري الذي يؤدي إلى غيبوبة أو الوفاة. ويجب التأكيد على المريض بأن يضبط أسلوب حياته خصوصاً فيما يتعلق بالقوت وتمرينات رياضية على الرغم من أن كل ذلك لا يمكنه أن يعوض خسارة الخلايا بيتا.

 

 

إعداد: محمد أبو سبحة

فريق كل يوم معلومة طبية

اقرأ المزيد في قسم السكري

المصادر
http://www.alarabiya.net/ar/medicine-and-health/2015/01/22/%D8%B7%D9%81%D9%84-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9%8A-%D9%8A%D8%AD%D8%B5%D9%84-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A3%D9%88%D9%84-%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B3-%D8%A7%D8%B5%D8%B7%D9%86%D8%A7%D8%B9%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *