كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

عقار جديد لسرطان الثدي يقلص الحاجة إلى العلاج الكيميائي

 

Dollarphotoclub_73915545

فوجئ أطباء بريطانيين بنتائج مذهلة لعقار يعالج سرطان الثدي قد ينهي استخدامه الحاجة للعلاج الكيميائي المرهق وآثاره الجانبية نهائيا.
وأعلن فريق طبي بريطاني في مؤتمر عن سرطان الثدي في أمستردام نتائج دراسة أُجريت على نساء في بريطانيا عولجوا بعقاران مضادان للسرطان بهدف تقليص حجم الأورام فقط لكن الأطباء وجدوا استجابة عالية وغير متوقعة لدى المريضات.
وشارك في الدراسة 257 امرأة مصابة بسرطان الثدي في 32 مستشفى في بريطانيا.
والدواءان هما لاباتينيب lapatinib وتراستوزوماب trastuzumab، الذي يعرف على نطاق واسع باسم هيرسبتين Herceptin.
وكانت تهدف أبحاث الفريق من جامعة مانشستر ومعهد أبحاث السرطان في لندن إلى تقليص حجم الأورام قبل الجراحة بأيام قليلة. ولكن عندما كان الأطباء يستعدون لإجراء الجراحات أثبتت الاختبارات أن بعض المرضى اختفت لديهن الأورام تماما بعد 11 يوم فقط من العلاج.
واستعدادا للمرحلة الثانية من العلاج الكيميائي تبين مع الاختبارت أن السرطان قد توقف عن إنتاج المزيد من الخلايا. ليفاجئ الأطباء بأن الغالبية العظمى – 87 في المائة – من المريضات لسن بحاجة للعلاج الكيميائي.
المثير أيضا أن 11 في المائة من المشاركات قد اختفت لديهن الأورام تماما، وتقلصت الأورام لدى 17 في المائة إلى حد كبير.
وقال رئيس فريق البحث البروفيسور Nigel Bundred، وهو جراح أورام السرطان في مانشستر: “الأورام إختفت في 11 يوما فقط. لم يسمع بهذا من قبل. هذا شئ محير للعقل”.
وقالت البارونة Delyth Morgan، الرئيس التنفيذي لمؤسسة سرطان الثدي الآن Breast Cancer Now: “هذه الدراسة يمكن أن تغير كيفية اتخاذ القرارات حول ضرورة العلاج الكيميائي لبعض المرضى”.
وقال الطبيب Carolien van Deurzen في مؤتمر سرطان الثدي في أمستردام أن نتائج الدراسة يمكن أن تؤدي إلى خيارات علاج أفضل للرجال المصابين بمرض سرطان الثدي في المستقبل.
ويعمل العلاج على مهاجمة بروتين HER2 الذي يغذي سرطان الثدي الذي يصيب واحدة من بين كل النساء في العالم.
ويعالج سرطان الثدي الإيجابي بروتين HER2 حاليا بالجراحة، ويعقبها العلاج الكيمياوي وعقار هيرسبتين.
لكن يأمل الأطباء بعد نتائج هذه الدراسة أن لا يكون هناك حاجة للعلاج الكيميائي بعد ذلك.
وقال البروفيسور Judith Bliss، من معهد أبحاث السرطان في لندن، : “أعددنا هذه التجربة لمعرفة ما إذا كان يمكن أن نرى استجابة لدى المرضى بعد تلقي العلاج. لكن أن نجد بعض المرضى قد اختفت لديهم الأورام نهائيا كان هذا مفاجئا للغاية.
ورحبت الجمعيات الخيرية لعلاج السرطان بالنتائج ودعت إلى المزيد من الأبحاث بحيث يستفيد المرضى من نتائج هذه الدراسة سريعا.
قالت Samia al Qadhi، الرئيس التنفيذي في مؤسسة رعاية مرضي سرطان الثدي ببريطانيا: “هذه النتائج المذهلة في هذه الدراسة تظهر أن الجمع بين هذين العقارين لديه القدرة على تقليص بروتين HER2 المسبب لسرطان الثدي في 11 يوما فقط، ويعني أنه يمكن تجنب العلاج الكيميائي والآثار الجانبية المرهقة بشكل كامل.
وأضافت البارونة Delyth Morgan : “مثل هذه الاستجابة السريعة قبل الجراحة يمكن أن تعطي الأطباء قدرة غير مسبوقة لتحديد ما إذا كانت المصابات يحتجن فعلا إلى العلاج الكيميائي أم لا”.
وقال البروفيسور آرني Purushotham من معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة، الذي مول الدراسة: “هذه النتائج واعدة جدا لإيجاد وسيلة جديدة لعلاج سرطان الثدي من خلال بروتين HER2”.
“وهذا قد يعني أن بعض النساء يمكن أن تتجنب العلاج الكيميائي بعد الجراحة وبالتالي تجنيبهم الآثار الجانبية ومنحهم نوعية أفضل من الحياة.”

المصادر
http://www.dailymail.co.uk/health/article-3485772/New-breast-cancer-treatment-wipes-tumours-just-11-DAYS-staggering-trial-reveals.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *