كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

علماء يبتكرون جهاز استشعار لمراقبة ضغط العين ووقايتها من المياة الزرقاء

كتب – محمد أبو سبحة

أظهرت نتائج أبحاث قامت بها مؤسسة أبحاث أمراض المياة الزرقاء الآمريكية عن أن مراقبة "ضغط العين" هوالمفتاح للكشف المبكر عن "الجلوكوما" أو مايعرف "بالمياة الزرقاء"، وهى مجموعة من الظروف السلبية التى تتلف العصب البصرى وأحد الأسباب الرئيسية لفقدان البصر فى الولايات المتحدة ، حيث أنها تؤثر على حوالى 2،2 مليون أمريكى.

 

وتمكن فريق من المهندسين الأمريكيين فى جامعة "واشنطن" من تصميم أجهزة استشعار دقيقة يمكن تثبيتها بشكل دائم داخل العين لمراقبة ضغط العين عن كثب وتسجيل قياس التغيرات فى ضغط العين التى يصعب مراقبتها بالتشخيصية التقليدية.

ويتوقع العلماء أن تتمكن العين البشرية من احتواء مركز المعلومات الخاصة بها وفقا لتكنولوجيا فائقة ، تراقب عن كثب التغيرات الصحية الهامة وإصدار تحذيرات عندما يحين الوقت لرؤية طبيب العيون، بحسب ما نقلت وكالة (انباء الشرق الأوسط).

 

وأوضح العلماء أن النموذج المطور يتم زراعته جنبا إلى جنب عدسة اصطناعية فى حال خضوع المريض لجراحة إزالة المياة البيضاء " الكتاراكت " ، وفور زرع جهاز الاستشعار الدقيق فى العين فانه يعمل على كشف تغيرات الضغط فى العين فوراً ، ونقل البيانات لاسلكياً بإستخدام موجات التردد اللاسلكى.

 

ويتعرض ضغط العين إلى التقلب على مداراليوم ، وذلك بنفس آلية وطريقة ضغط الدم ، وفى حال إرتفاع ضغط العين بصورة كبيرة فإن العصب البصرى يتعرض للتلف الشديد ، وفى كثير من الآحيان مع عدم وجود ألم أو علامة تحذيرية ، ليصبح ضغط العين العامل الرئيسى للمياة الزرقاء "الجلوكوما".
 

وكان العلماء قد نشروا شرحاً تفصيلياً لأجهزتهم الجديدة  المزودة بجهاز استشعار للضغط ورقائق راديو فضلا عن هوائى يدور حول محيط العدسة الاصطناعية المنزرعة  فى ورقة نشرت فى مجلة "الهندسة المجهرية، ليحصلوا بالفعل على براءات الاختراع على تصميم النموذج الأولى.

 

وأوضح أحد أساتذة الهندسة الكهربائية والحيوية أنه لم يتمكن أحد فى اى وقت مضى من زرع ألكترونيات لتصبح جزءا لا يتجزأ داخل عدسة العين ، ليأتى تطوير هذا النموذج ليؤكد العلماء من خلاله إمكانية حدوث هذاالتطور العلمى والاستفادة فيه فى مراقبة مستويات ضغط العين.

 

ولا يحتاج جهاز الإستشعار لجراحات إضافية بل يتم زرعه مع العدسة الاصطناعية فى جراحات إزالة المياة الزرقاء ، كما ان إعتام عدسة العين" الكتاراكت " أو المياة الزرقاء " الجلوكوما " يعتبران من أهم الآثار السلبية عن تقدم خطى الشيخوخة.
 

       إعداد محمد أبو سبحة

    فريق كل يوم معلومة طبية

اقرأ المزيد في قسم الاخبار الطبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *