كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

ثعبان الطريشة السام وسكان التجمع الخامس وتفاصيل أخرى

ثعبان الطريشة
اشتكى العديد من سكان منطقة التجمع الخامس بمدينة مصر الجديدة جمهورية مصر العربية، من انتشار نوع معروف من الأفاعي السامة يُعرف باسم ثعبان الطريشة .. فما هي تفاصيل هذه الواقعة؟

تداول في الساعات الأخيرة وسط اهتمام متزايد من وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي، أخبار عن ظهور نوع من الثعابين السامة المعروفة باسم “ثعبان الطريشة” في بعض المناطق السكنية بمنطقة التجمع الخامس، وصرح بعض المسئولين أن ظهور هذه الأفاعي ناتج عن الحملة التي قام بها سكان هذه المناطق سابقاً للتخلص من الكلاب والقوارض الموجودة في هذه المناطق، مما نتج عنه اختلال في التوازن الطبيعي للبيئة، فمن الطبيعي ظهور هذه الزواحف، لكن ما هو ثعبان الطريشة؟ وما مدى خطورته؟

ثعبان الطريشة
صورة متداولة للثعبان الذي تم إيجاده

ثعبان الطريشة يُعرف باسم الحية المقرنة والسم العلمي لها Cerastes cerastes وهو نوع من الثعابين السامة الموجودة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط. وتوجد في دول كثيرة صحراوية مثل المغرب، موريتانيا، مالي، الجزائر، تونس، ليبيا، السودان ومصر.

تُعتبر أفعى الطريشة قوية جداً مقارنة بحجمها الصغير، فهي قصيرة الطول وعريضة الجسم والرأس، قصيرة الذيل ويوجد فوق رأسها قرنين جلديين ناعمين  مرنين يمكن ثنيهما، ولا تستخدمهم كسلاح لكنهما ينجحان في إفزاع أعدائها، ويُحتمل وجودهما لحماية العينين من الصدمات.

ويُعتبر ثعبان الطريشة من الأفاعي السامة جداً التي يجب تجنبها، وأجمع الخبراء أنها لا تهاجم الإنسان إلا في حالة التعرض لها، وفي أغلب الأوقات تفر هاربة. وعلى الجانب الآخر يلعب هذا النوعمن الزواحف دوراً مهماً في الحفاظ على التوان البيئي، حيث تقوم القوارض، وتساهم أيضاً في إنتاج المواد المناعية ومضادات السموم، التي يتم استخراجها من سم الأفاعي.

وتختلف كل أفعى عن الأخرى في قوة السم الخاص بها، ولكن تتضمن الأعراض العامة التي يمكن أن تظهر عند التعرض للدغة الثعبان ما يلي:

  • الخوف والهلع.
  • الشعور بالغثيان والقئ.
  • الشعور بالدوخة.
  • الإسهال.
  • سرعة في نبضات القلب.
  • برودة في الجلد.
  • الشعور بالخمول والضعف.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • مواجهة صعوبة في التنفس.
  • الشعور بالألم أو وجود نزيف، وهذا يتوقف على نوع الأفعى.

وتتضمن الإسعافات الأولية التي يمكن تطبيقها في حالة التعرض للدغ ما يلي:

  • طلب المساعدة والاتصال بأقرب مشفى على الفور.
  • لا تقم بشفط السم من الشخص المصاب، فقد يؤدي هذا إلى حدوث المزيد من الالتهابات، نتيجة البكتيريا الموجودة في الفم.
  • قم بوضع الشخص على ظهره، واحرص على أن يكون مستوى الإصابة في مستوى الجسم، وليس أسرع لأنه سيرسرع من وصول السم.
  • قم بإزالة المجوهرات أو الملابس الموجودة في المنطقة المصابة.
  • لا تقم باستخدام المسكنات مع الشخص المصاب.
  • قم بوضع ضمادة على المنطقة المصابة، وإذا كانت الإصابة في الرأس أو الرقبة أو الجذع، فلا يُفضل وضع شئ، لأن ذلك سيؤدي إلى صعوبة التنفس.
  • اطلب من الشخص المصاب عدم الحركة، فالبقاء في وضعية واحدة والاستلقاء أفضل بكثير.
  • تجنب الضغط على المنطقة المصابة، في حالة وجود نزيف، لأن ذلك سيسبب منع تدفق الدم إلى منطقة الإصابة.

*تنويه هام

هذه الأخبار صدرت من أشخاص قليلة، ولم يتأكد حتى الآن أو أكدت أي جهة رسمية حقيقة هذه الأخبار، لذلك لا داعي للشعور بالذعر أو الخوف، وهذه المعلومات هي معلومات عامة لمعرفة كيفية التصرف في حالة التعرض لأي موقف مشابه. وفي النهاية أعزائنا القرلاء، يجب دائماً الحفاظ على الهدوء والثبات في مثل هذه المواقف، حتى تكونوا على دراية تامة بكيفية التصرف.

ويمكنك معرفة المزيد عن طيفية التصرف في حالة التعرض للدغات العقارب أو الأفاعي من هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *