كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

الوفاة الغامضة للعالم المصري أبو بكر رمضان .. تسمم أم أزمة قلبية؟

العالم-أبو-بكر-رمضانأعلنت بعض المصادر الإخبارية عن وفاة العالم أبو بكر رمضان رئيس الشبكة القومية بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية في مصر، في المغرب نهاية الأسبوع الماضي، لكن اختلفت الروايات حول سبب وفاته، فما هي ملابسات هذا الخبر؟ تعرفوا معنا.

يشغل الدكتور أبو بكر رمضان منصب رئيس الشبكة القومية بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية في مصر، وحاصل على دكتوراة في فلسفة التلوث البيئي، وعمل كرئيس لقسم البيئة وباحث في برامج دولية مختصة بمعالجة تلوث الغلاف الجوي، وشارك في العديد من المشاريع المتعلقة بالتلوث البحري وشئون البيئة.

وأثناء حضوره لمؤتمر علمي حول الطاقة في مدينة مراكش بالمغرب، شعر الطبيب بوعكة صحية مفاجئة، وبعض الألم في المعدة، مما جعله يعتذر عن حضور المؤتمر والذهاب لغرفته للراحة، لكي يتم إيجاده في وقت لاحق في غرفته، وقد وافته المنية.

وتنوعت الأخبار ما بين أن يكون سبب هذه الوعكة الصحية نتيجة التعرض للتسمم إثر شربه لبعض العصير أثناء انتظار المؤتمر، مما دفع السلطات المغربية إلى إجراء تحقيق كامل وتشريح لجثة الطبيب لمعرفة السبب الحقيقي وراء الوفاة.

دكتور-أبو-بكر-رمضان-يشرب-العصير-أثناء-انتظار-المؤتمر
دكتور أبو بكر رمضان يشرب العصير أثناء انتظار المؤتمر

وصرح السفير المصري بالمغرب أن السفارة المصرية تابعت الحالة والتحقيق عن كثب، وأعلن أن النيابة العامة المغربية قامت بتشريح جثة الطبيب وأعلنت أن وفاة الطبيب كانت إثر أزمة قلبية وليست حالة تسمم.

وعلى الرغم من تعارض الأخبار والأسباب وراء وفاة العالم، إلا أنه وجب التنبيه لمعرفة الأعراض المصاحبة لحالات التسمم والأزمات القلبية. وتعتمد أعراض حالات التسمم على المادة المسببة للتسمم في المقام الأول، والتي قد تتداخل مع قدرة الدم على حمل الأكسجين وأداء وظائفه، ولكن توجد بعض الأعراض العامة التي يجب الانتباه لها، من ضمنها:

  • الشعور بالغثيان.
  • الإسهال.
  • شعور بألم في المعدة.
  • الشعور بالنعاس أو الدوخة أو الضعف.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم لـ 38 درجة مئوية أو أعلى.
  • الرعشة.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالصداع.
  • صعوبة في البلع.
  • صعوبة في التنفس.
  • خروج لُعاب بنسبة أكبر من المعتاد.
  • طفح جلدي.
  • ازرقاق الجلد والشفايف.
  • وجود حروق حول الأنف أو الفم.
  • رؤية مزدوجة أو ضبابية.
  • تشوش ذهني.
  • فقدان الوعي.
  • الدخول في غيبوية، في بعض الحالات الشديدة.

أما أعراض الأزمة القلبية، فعادة ما تتضمن ما يلي:

  • الشعور بالألم أو الضيق أو الثقل أو الضغط على الصدر.
  • وجود ألم في الذراع أو الظهر أو الحلق ومنطقة الفك.
  • الشعور بعسر الهضم أو حرقة في الجزء الأعلى من البطن.
  • التعرق والقئ والدوخة.
  • الشعور بالضعف العام والتوتر أو وجود اضطراب في التنفس.
  • تسارع ضربات القلب أو عدم انتظامها.

وفي بعض الحالات قد تحدث الأزمة القلبية، بدون وجود أي أعراض مصاحبة لها. وعلى الرغم من إمكانية تشابه بعض الأعراض في حالتي التسمم او الأزمة القلبية، يجب التوجه فوراً للطبيب أو البحث عن أقرب رعاية طبية في حالة ظهور أي أعراض من الأعراض السابقة. ويمكنك معرفة المزيد من التفاصيل مثل أسباب وعوامل حدوث الأزمة القلبية من هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *