كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

حصريا بالفيديو والصور: استخراج ملاعق وشوك من بطن مريض بشكل لا يصدق!

ملاعق وشوكحالة نادرة من الحالات الغريبة التي قد لا نصدقها دون رؤيتها بالعين! حيث تمكن الأطباء في محافظة الدقهلية بمصر، من استخراج مجموعة من ادوات المائدة من بطن مريض، من بينها ” ملاعق وشوك طعام“!

لذلك تواصلنا مع الدكتور أمجد فؤاد أستاذ جراحة الجهاز الهضمي بمركز الجهاز الهضمي بجامعة المنصورة، ليخبرنا بتفاصيل الحالة الطبية النادرة التي شغلت مواقع التواصل.

ملاعق وشوك في بطن مريض! كيف حدث ذلك؟

بالحديث إلى الدكتور أمجد فؤاد أخبرنا أن المريض كان مولود بضمور بالمخ فهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومع وصوله للمركز أخبرت الأم معاناة ابنها من الشكوى الدائمة من الآلام المتكررة في البطن، وفقدان الوزن، وفقدان الشهية بالإضافة إلى القئ المتكرر.

كل ذلك مع ملاحظة الأم المستمرة لاختفاء أدوات المائدة و ملاعق وشوك بل وبعض من فرش الأسنان أيضا!

مرحلة الفحوصات والأشعة

ملاعق وشوك
كل تلك الأعراض دفعت  الأطباء وفقا لتصريحات دكتور أمجد للقيام بإجراء الفحص بالمنظار وإجراء الأشعة اللازمة من الأشعة  المقطعية من أجل تشخيص الحالة، ليظهر لاحقا وجود تلك الأجسام الغريبة والمعدنية، وبالتالي أقر فريق الأطباء بضرورة إجراء الجراحة.

فريق طبي متميز قام بالمعجزة

دكتور أمجد فؤاد
دكتور أمجد فؤاد

بعد القيام بالأشعة والفحوصات اللازمة نجح الفريق الطبي بمركز الجهاز الهضمي بجامعة المنصورة، بقيادة الدكتور أمجد فؤاد أستاذ جراحة الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى كل من الدكتور محمد عبد الجواد، وبمشاركة فريق التخدير المكون من الدكتور عماد الحفناوي، والدكتور أمجد زغلول بإجراء الجراحة اللازمة وذلك تحت إشراف مدير المركز الدكتور محمد الشوبري.

ملاعق وشوك
تمكن الأطباء من إخراج العديد من الأدوات المختلفة منها ملاعق وشوك، وبعض فرش الأسنان، وسلاسل وخواتم، بالإضافة إلى بعض الأدوات الغريبة الأخرى منها كتلة غريبة متعفنة لم يستطع الطبيب تحديدها بشكل دقيق!

وبلغ عدد الأدوات المفقودة والتي احتفظ بها المريض في معدته 20 ملعقة، و4 شوك، بالإضافة إلى 7 فرش أسنان!

حالة المريض بعد العملية

كان الفضول يقتلنا فيالحقيقة لمعرفة حالة المريض الآن بعد استخراج كل هذه الأدوات من معدته! ولكن الدكتور أمجد قام بطمأنتنا على حالة المريض وأنها مستقرة الآن بالرغم من تأثير وجود هذه الأدوات في جدار المعدة، لكن الأمور مستقرة الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *