كل يوم معلومة طبية

أخبار الطب والصحة

هل الوفاة المفاجئة لـ هيثم أحمد زكي نتيجة أسباب طبية أم نفسية؟

هيثم-أحمد-زكي
توفى اليوم الفنان أحمد هيثم زكي ابن الفنان الراحل أحمد زكي، عن عمر يُناهز 35 عاماً، حيث وجد داخل منزله بمفرده، وتُشير الأسباب الأولية إلى أن الوفاة حدثت نتيجة هبوط في الدورة الدموية، فما هو التعريف الطبي لهبوط الدورة الدموية؟

هبوط الدورة الدموية يُقصد بها ضعف في سريان الدورة الدموية يؤدي لضعف وصول الأكسجين إلى الأعضاء والأنسجة المحيطية، وبدون تشخيص سريع لهذه الحالة واستعادة توصيل الأكسجين، ومعالجة السبب الرئيسي، يؤدي هبوط الدورة الدموية، وما يسببه من خلل تدريجي للأعضاء وفشل الأعضاء المتسلسل إلى الوفاة.

ويمكن أن يحدث هبوط الدورة الدموية لعدة أسباب مثل:

  • فشل القلب.
  • احتشاء عضلة القلب الحاد (النوبة القلبية).
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • مرض في صمامات القلب مثل: تضيق الشريان الأورطي الشديد، أو ارتجاع الصمام المترالي. الانصِمام الرئوي الضخم.
  • Afterload problems أي المقاومة اللي تقابل الدم الي خارج من القلب مثل: ارتفاع ضغط الدم الشديد، الوذمة الرئوية flash pulmonary edema التي قد تترافق مع تضيق الشريان الكلوي الثنائي.
  • الاندحاس القلبي Cardiac tamponade.
  • التهاب التامور.
  • تعفن الدم.
  • الحساسية المفرطة.
  • صدمة العمود الفقري.
  • نقص حجم الدم.
  • النزف.
  • القيء أو الإسهال.
  • ارتفاع السكر المفرط في الدم وهي حالة طوارئ.
  • الحروق.
  • حالات وأمراض انسدادية أخرى مثل: انسداد الأمعاء والتهاب البنكرياس ومتلازمة فرط تحفيز المبيض.

اقرأ أيضاً: هبوط الدورة الدموية أشهر سبب للوفاة المفاجئة.

وأثناء ظهور الراحل هيثم أحمد زكي في بعض البرامج التلفزيونية، تحدث عن الحالة النفسية التي يعاني منها، نتيجة شعوره بالوحدة بعد وفاة والديه أو ضغط العمل الذي كان يشعر به، فهل يمكن أن تؤثر الحالة النفسية على الصحة الجسدية للإنسان، وبالأخص الدورة الدموية، وبالتالي حدوث الوفاة في سن مبكر؟ فلنتعرف على الإجابة ..

هل يمكن أن تؤثر الحالة النفسية على ضغط الدم؟

في الأوضاع الطبيعية، وعند الدخول في ناقش حاد مع أحد، يمكن أن يؤثر ذلك على ضغط الدم، ولكن ليس بشكل كبير عندما تكون حوادث فردية، على عكس عندما يعيش الإنسان حياة يملؤها التوتر والضغط، حيث قدم الباحثون في مركز مكافحة ووقاية الأمراض (CDC) أدلة تُثبت أن الاكتئاب والتوتر الشديد يمكن أن يزيدا من نسبة إصابة الأشخاص باضطرابات في ضغط الدم.

وتم القيام بالعديد من التحقيقات العلمية الأخرى، التي وجدت علاقة بين ارتفاع ضغط الدم والمشاكل النفسية. وقام بعض الباحثين البريطانين بإجراء بعض التجارب التي كانت نتيجتها، أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في ضغط الدم قد يعانون من مشاكل نفسية، كنوبات الهلع والإحساس المفاجئ بالخوف، تحدث بصورة مفاجئة أو بشكل متكرر.

وأوضحت دراسة قام بها (New York Presbyterian Hospital (NYPH أن الاضطرابات أو الصدمات النفسية، سواء في الحاضر أو في الماضي، يمكن أن تؤدي إلى حلقات متقدمة من ارتفاع ضغط الدم، مصحوبة ببعض الأعراض مثل: ألم في الصدر أو الغثيان أو قصور في التنفس.

التعرض أو الشعور بالحزن والتوتر عادة ما يدفع الناس إلى التدخين أو تناول الكحول أو اكتساب الوزن، وكل هذه السلوكيات يمكن أن تزيد من ضغط الدم وتؤثر على الدورة الدموية وصحة القلب، ولكن يعتقد خبراء مركز الوقاية من الأمراض أن القلق والحالة النفسية السيئة يمكن أن تضع الجسم في حالة تأهب دائمة، مما يتسبب في وضع ضغط على أجهزة الجسم المختلفة، وقد تحدث الوفاة في سن صغير في بعض الحالات.

وتتعدد الأسباب، ولكن المؤكد هو ضرورة استشارة الطبيب في حالة التعرض لأي وعكة صحية، سواء جسدياً أم نفسياً، فصحتكم أعزائنا القراء مهمة ويجب علينا تذكيركم وتذكير أنفسنا بضرورة المتابعة الصحية المستمرة، ودمتم بصحة وعافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *